عقوبة جريمة إسقاط
/ / عقوبة جريمة إسقاط أو إتلاف أو إهانة علم الاتحاد الإماراتي وفقا للقانون الاتحادي
علم الاتحاد

عقوبة جريمة إسقاط أو إتلاف أو إهانة علم الاتحاد الإماراتي وفقا للقانون الاتحادي

عقوبة جريمة إسقاط أو إتلاف أو إهانة علم الاتحاد الإماراتي وفقا للقانون الاتحادي

عقوبة جريمة إسقاط أو إتلاف أو إهانة علم الاتحاد الإماراتي

 

يعتبر العلم الوطني رمز العزة والسيادة الوطنية والممثل الرسمي للدولة في المحافل الإقليمية والدولية ، و تحمل رموزه ودلالاته الخاصة  قيم الكرامة والشموخ والأنفة ، وبه يعبر المواطنون عن انتمائهم الوجداني لوطنهم ، فهو يمثلهم جميعا بمعزل عن انتماءاتهم الدينية والعرقية وطبقاتهم الاجتماعية .

ولأهمية العلم الوطني في الاتحاد الإماراتي  ومكانته و رمزيته  في نفوس مواطنيه ، فقد أصدر المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه القانون الاتحادي رقم (2) لسنة 1971 م بشأن علم دولة الإمارات العربية المتحدة  ، وفيه تم اعتماد العلم الوطني لدولة الإمارات  من ناحية الشكل والمقاييس والألوان وذلك في المادة الأولى من القانون ، والتي قالت بأن العلم الوطني يكون بشكل مستطيل طوله ضعف عرضه ، ويقسم إلى أربعة أقسام مستطيلة الشكل القسم الأول منها لونه أحمر ، يشكل طرف العلم القريب من السارية ، طوله بعرض العلم وطول عرضه مساو لربع طول العلم ، أما الأقسام الثلاثة الأخرى فتشكل باقي العلم وهي أفقية متساوية متوازية ، العليا منها خضراء والوسطى بيضاء والسفلى سوداء .

وقد تم تعديل القانون الاتحادي رقم 2 لسنة 1971 م بالقانون الاتحادي رقم 13 لسنة 2019 ،  وشمل التعديل المادتين رقمي 2 و 3 منه ، ففي المادة الثانية تمت الإشارة إلى أن المواصفات المعتمدة بالنسبة لعلم الاتحاد وساريته وقواعد رفعه وشروط طباعته ونشره واستخدامه ، تحدد بقرار من مجلس الوزراء .

أما المادة الثالثة فقد اختصت بتحديد عقوبة إسقاط أو إتلاف أو إهانة علم الاتحاد أو علم أي من الدول الأخرى ، فوفقا للمادة هذه ، يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن 10 عشر سنوات ولا تزيد على 25 خمس وعشرين سنة ، والغرامة التي لا تقل عن 500000 خمسمائة ألف درهم ، كل من ارتكب علنا  أو في الأماكن العامة أو في الأماكن المتاحة للجمهور , أيا مما يأتي :

  • إسقاط أو إتلاف أو إهانة علم الاتحاد بأي طريقة كانت .
  • إسقاط أو إتلاف أو إهانة ، وبأي طريقة كانت ، علم أي إمارة من الإمارات الأعضاء في الاتحاد ، أو علم مجلس التعاون لدول الخليج العربية أو علم أي من الدول الأخرى .

 

وقد أشار المشرع في نص المادة إلى أن هذه العقوبة لا تخل بأي عقوبة أشد ينص عليها أي قانون اخر ، كما اعتبر إسقاط أو إتلاف أو إهانة – بأي طريقة كانت – علم الاتحاد من الجرائم الماسة بأمن الدولة .

هو علم الاتحاد ، العلم الذي تنضوي تحت لوائه امال الاماراتيين في ترسيخ ما تم تحقيقه من انجازات ، و به تستمر ، متابعة مسيرتها نحو مستقبل تتبوأ فيه الإمارات مكانتها الرفيعة بين دول العالم .

 

المحامي / محمد المرزوقي
مكتب محمد المرزوقي للمحاماة والاستشارات القانونية
دبي – ابوظبي – الامارات

مقالات ذات صلة